القلب الصادق
أهـــلآ وسـهــلآ بك في منتديآت القلب الصادق يمكنك تسجيل الدخول والمشآركة بالمنتدى أذآ كنت عضو في المنتدى بالضغط على "دخول" بالأسـفـل اما أذآ كنت زآئر و تود التسجيل أضغط على " تسجيل" بالاسفـل .. وأهـلاً بك في منتدانا وانشاء الله تنورنا بوجودك.... http://files03.arb-up.com/i/00282/khak291snhgu.gif


مـــــــوقـــــــع لأصحـــــــاب القــلوب النقيـــه \ تعارف \ صداقه \ حلول \ دردشه \فيديو .
 
الرئيسيةالبوابةمدونه القلب الصادقالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 التربية النفسية في مرحلة الطفولة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
shaban
نائب المدير
نائب المدير
avatar


عدد المساهمات : 4132
نقاط : 10850




تاريخ التسجيل : 14/09/2010
العمر : 38

مُساهمةموضوع: التربية النفسية في مرحلة الطفولة   الأربعاء يناير 26, 2011 1:52 pm

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛
فإن البناء النفسي الوسط للطفل يؤهله لأن يكون إنسانًا سويًا، يقوم بتكاليف الحياة بجد ونشاط وأمل، وحسن ظن بالله -تعالى-، وصبر وجلد عند الشدائد، يحب الخير للناس، ويسعى في إيصاله إليهم؛ بعيدًا عن ضد ذلك من حقد أو غل أو حسد، أو أنانية أو عدوانية إلى آخر ذلك من أخلاق فاسدة محرمة؛ من أسبابها فقدان الطفل للعاطفة أو البناء النفسي الوسط.
- تمتاز التربية في الإسلام بمنهج وسط يحقق الشخصية المؤمنة المتزنة، الملتزمة بدينها، والمصلحة لغيرها، قال الله -تعالى-: (وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلا مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ) (فصلت:33).
قال الحسن البصري -رحمه الله-: "هذا حبيب الله، هذا ولي الله، هذا صفوة الله، هذا خيرة الله، هذا أحب أهل الأرض إلى الله، أجاب الله في دعوته، ودعا الناس إلى ما أجاب الله فيه من دعوته، وعمل صالحًا في إجابته، وقال: إنني من المسلمين، هذا خليفة الله"!
قال ابن كثير -رحمه الله-: "هذه الآية عامة في كل من دعا إلى خير، وهو في نفسه مهتد، ورسول الله -صلى الله عليه وسلم- أولى الناس بذلك" التفسير.
ولكي يكون رجل الغد المشرق -إن شاء الله- بهذه المثابة التي يحبها الله -تعالى-، والذي هو غرض التربية، بل الغرض من هذا الوجود والزواج وإنجاب الذرية، وغيره.. (وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإِنْسَ إِلا لِيَعْبُدُونِ) (الذاريات:56)؛ فلابد من هذا البناء النفسي الوسط بدون إفراط يؤدي إلى تدليل بغيض، أو تفريط يؤدي إلى: عقد نفسية، وأمراض جسدية واجتماعية.
أولاً: الدفء الأسري:
لابد أن يتقي الزوجان ربهما -تعالى- في معاملة كل منهما للآخر: (وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ) (الروم:21)، وقال -تعالى-: (وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَلِلرِّجَالِ عَلَيْهِنَّ دَرَجَةٌ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ) (البقرة:228).
وقال -صلى الله عليه وسلم-: (لا يَفْرَكْ مُؤْمِنٌ مُؤْمِنَةً إِنْ كَرِهَ مِنْهَا خُلُقًا رَضِيَ مِنْهَا آخَرَ) (رواه مسلم).
- وإن كان من عتاب أو توجيه فليكن سرًا بعيدًا عن الأولاد، ولابد من كظم الغيظ وليستعن على ذلك بما ورد فيه من فضل، قال -تعالى-: (وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ) (آل عمران:134)، وقال -صلى الله عليه وسلم-: (لَيْسَ الشَّدِيدُ بِالصُّرَعَةِ إِنَّمَا الشَّدِيدُ الَّذِي يَمْلِكُ نَفْسَهُ عِنْدَ الْغَضَبِ) (متفق عليه)، وقال: (مَنْ كَظَمَ غَيْظًا وَهُوَ قَادِرٌ عَلَى أَنْ يُنْفِذَهُ ، دَعَاهُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ عَلَى رُءُوسِ الْخَلاَئِقِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ حَتَّى يُخَيِّرَهُ اللَّهُ مِنَ الْحُورِ الْعِينِ مَا شَاءَ) (رواه أبو داود، وحسنه الألباني).
وعليهما أن يشيعا في البيت جو الحب والسرور؛ ليكون محضنًا دافئًا للمولود الجديد ولأطفالهم، وليس صوابًا ما يظن بعض الآباء أنه لابد وأن يعبس أو يرتفع صوته بالأمر والنهي ليهابه أهل البيت؛ فقد يتحقق ذلك، لكن خسارته كبيرة، خسارة حبهم لك، وهروبهم منك، ودمارهم النفسي أو انحرافهم والذي يؤدي إلى عواقب وخيمة فيما بعد.
- إن المحضن الدافئ الذي يشيع فيه الحب والسعادة بسبب طاعة الله: (مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ) (النحل:97)، فينشئ الولد تنشئة نفسية صحيحة تقيه المشكلات النفسية والجسدية كالتبول اللاإرادي، والخوف، والقلق عند النوم، والتلعثم عند الحديث، والعدوانية وغير ذلك.
2- الحنان والرحمة:
عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (خَيْرُ نِسَاءٍ رَكِبْنَ الإِبِلَ نِسَاءُ قُرَيْشٍ أَحْنَاهُ عَلَى وَلَدٍ فِي صِغَرِهِ، وَأَرْعَاهُ عَلَى زَوْجٍ فِي ذَاتِ يَدِهِ) (متفق عليه).
(أَحْنَاهُ عَلَى وَلَدٍ فِي صِغَرِهِ): ما أجمله من تعبير، يحمل معاني كثيرة تبين أساس التربية النفسية لأولادنا.
هذا الحنان الذي خرَّج لنا رجال الصحابة -رضوان الله عليهم- الذين تحملوا نصرة الدين (فَالَّذِينَ آمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنْزِلَ مَعَهُ أُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ) (الأعراف:157).
الذين كان لأمهاتهم في قلوبهم شأن عجيب، وهل هذه المكانة إلا نتاج الرحمة والحنان والحب الذي غرسته الأم في قلوبهم؟!
نعم الحنان والحب والرحمة.. أيها الأبوان! ولنا في رسولنا -صلى الله عليه وسلم- في هذا الجانب الأسوة الحسنة؛ فقد كان -صلى الله عليه وسلم- أرحم الناس بالعيال!
- يقول أنس -رضي الله عنه-: "مَا رَأَيْتُ أَحَدًا كَانَ أَرْحَمَ بِالْعِيَالِ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-" (رواه مسلم).
- وعن أسامة بن زيد -رضي الله عنهما- قال: "كَانَ رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- يَأْخُذُنِي فَيُقْعِدُنِي عَلَى فَخِذِهِ وَيُقْعِدُ الْحَسَنَ عَلَى فَخِذِهِ الأُخْرَى ثُمَّ يَضُمُّهُمَا، ثُمَّ يَقُولُ: اللَّهُمَّ ارْحَمْهُمَا فَإِنِّي أَرْحَمُهُمَا" (رواه البخاري).
- وعن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: خَرَجَ رَسُولُ اللهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- إِلَى سُوقِ بَنِي قَيْنُقَاعَ، مُتَّكِئًا عَلَى يَدِي فَطَافَ فِيهَا ثُمَّ رَجَعَ فَاحْتَبَى -"أي جلس على مقعدته وهو يشبك ذراعيه حول ركبتيه"- فِي الْمَسْجِدِ، وَقَالَ: (أَيْنَ لَكَاعٌ؟ ادْعُوا لِي لَكَاعًا). فَجَاءَ الْحَسَنُ، فَاشْتَدَّ حَتَّى وَثَبَ فِي حَبْوَتِهِ، فَأَدْخَلَ فَمَهُ فِي فَمِهِ، ثُمَّ قَالَ: (اللهُمَّ إِنِّي أُحِبُّهُ فَأَحِبَّهُ وَأَحِبَّ مَنْ يُحِبُّهُ ثَلاثًا). (رواه البخاري ومسلم، وأحمد واللفظ له). واللكاع: هو الصغير قليل الجسم.
- وكان -صلى الله عليه وسلم- يرحم بكاء الصبي في الصلاة فيخففها؛ فعن أنس -رضي الله عنه- قال: "مَا صَلَّيْتُ وَرَاءَ إِمَامٍ قَطُّ أَخَفَّ صَلاةً وَلا أَتَمَّ مِنْ النَّبِيِّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- وَإِنْ كَانَ لَيَسْمَعُ بُكَاءَ الصَّبِيِّ فَيُخَفِّفُ مَخَافَةَ أَنْ تُفْتَنَ أُمُّهُ" (متفق عليه).
- وكان -صلى الله عليه وسلم- يمسح رأس الطفل وخده؛ فعن أنس قال: "كان يَزُورُ الأَنْصَارَ وَيُسَلِّمُ عَلَى صِبْيَانِهِمْ، وَيَمْسَحُ رُؤُوسَهُمْ" (رواه النسائي في السنن الكبرى، وصححه الألباني).
- وعن جابر بن سمرة -رضي الله عنه- وهو من أطفال الصحابة، قال: "صَلَّيْتُ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- صَلاةَ الأُولَى -يعني: صلاة الظهر- ثُمَّ خَرَجَ إِلَى أَهْلِهِ وَخَرَجْتُ مَعَهُ فَاسْتَقْبَلَهُ وِلْدَانٌ فَجَعَلَ يَمْسَحُ خَدَّيْ أَحَدِهِمْ وَاحِدًا وَاحِدًا". قَالَ جَابِر: وَأَمَّا أَنَا فَمَسَحَ خَدِّي فَوَجَدْتُ لِيَدِهِ بَرْدًا أَوْ رِيحًا كَأَنَّمَا أَخْرَجَهَا مِنْ جُؤْنَةِ عَطَّارٍ" (رواه مسلم)، وجونة العطار: سُليلة مستديرة، مغشاة أدمًا يجعل فيها العطار عطره" اهـ من المنهاج النبوي ص315.
- وعن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: (لَيْسَ مِنَّا مَنْ لَمْ يَرْحَمْ صَغِيرَنَا وَيُوَقِّرْ كَبِيرَنَا) (رواه أحمد والترمذي، وصححه الألباني).
- وعن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (لاَ تُنْزَعُ الرَّحْمَةُ إِلاَّ مِنْ شَقِيٍّ) (رواه أحمد وأبو داود والترمذي، وحسنه الألباني).
- وعن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: أتى النبي -صلى الله عليه وسلم- رجلٌ ومعه صبي، فجعل يضمه إليه. فقال النبي -صلى الله عليه وسلم- : (أترحمه؟). قال: نعم. قال: (فالله أرحم بك، منك به، وهو أرحم الراحمين) (رواه البخاري في الأدب المفرد، وصححه الألباني).
فعلى الأم أن تسقي ولدها مع اللبن الحنان والرحمة والحب بكثرة ضمه إلى صدرها عند إرضاعه وتقبيله وتربيِتَه "ربَّت الصبي: إذا ضربت بيدها على جنبه قليلاً قليلاً لينام".
يقول أحد الأطباء الإنجليز: "إن الرباط بين الطفل والأم إما أن يكون ركيزة الصحة النفسية أو يكون منطلقًا للمرض النفسي".
3- ومن مظاهر هذه الرحمة: تقبيله ومداعبته والتصابي له:
- عن أبي هريرة -رضي الله عنه-: "كَانَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم لَيَدْلَعُ لِسَانَهُ لِلْحَسَنِ بْنِ عَلِيٍّ ، فَيَرَى الصَّبِيُّ حُمْرَةَ لِسَانِهِ ، فَيَبْهَشُ إِلَيْهِ" (رواه ابن حبان والبغوي في شرح السنة، وصححه الألباني)، يبهش إليه: يعجبه ويسرع إليه.
- وسبق أنه -صلى الله عليه وسلم- أدخل فمه في فم الحسن -رضي الله عنه-.
- وكان -صلى الله عليه وسلم- يحمله في الصلاة؛ فعن عبد الله بن شداد عن أبيه -رضي الله عنهما- قال: خَرَجَ عَلَيْنَا رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- فِي إِحْدَى صَلاتَيْ الْعِشَاءِ وَهُوَ حَامِلٌ حَسَنًا أَوْ حُسَيْنًا فَتَقَدَّمَ رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- فَوَضَعَهُ ثُمَّ كَبَّرَ لِلصَّلاةِ فَصَلَّى فَسَجَدَ بَيْنَ ظَهْرَانَيْ صَلاتِهِ سَجْدَةً أَطَالَهَا، فَرَفَعْتُ رَأْسِي وَإِذَا الصَّبِيُّ عَلَى ظَهْرِ رَسُولِ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- وَهُوَ سَاجِدٌ فَرَجَعْتُ إِلَى سُجُودِي فَلَمَّا قَضَى رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- الصَّلاةَ؛ قَالَ النَّاسُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّكَ سَجَدْتَ بَيْنَ ظَهْرَانَيْ صَلاتِكَ سَجْدَةً أَطَلْتَهَا حَتَّى ظَنَنَّا أَنَّهُ قَدْ حَدَثَ أَمْرٌ أَوْ أَنَّهُ يُوحَى إِلَيْكَ. قَالَ: (كُلُّ ذَلِكَ لَمْ يَكُنْ وَلَكِنَّ ابْنِي ارْتَحَلَنِي فَكَرِهْتُ أَنْ أُعَجِّلَهُ حَتَّى يَقْضِيَ حَاجَتَهُ) (رواه أحمد والنسائي، وصححه الألباني).
- وعن عَبْدُ اللَّهِ بْنُ بُرَيْدَةَ قَالَ: سَمِعْتُ أَبِي بُرَيْدَةَ يَقُولُ: كَانَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- يَخْطُبُنَا إِذْ جَاءَ الْحَسَنُ وَالْحُسَيْنُ -عَلَيْهِمَا السَّلاَمُ- عَلَيْهِمَا قَمِيصَانِ أَحْمَرَانِ يَمْشِيَانِ وَيَعْثُرَانِ فَنَزَلَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- مِنَ الْمِنْبَرِ فَحَمَلَهُمَا وَوَضَعَهُمَا بَيْنَ يَدَيْهِ ثُمَّ قَالَ: (صَدَقَ اللَّهُ (إِنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلاَدُكُمْ فِتْنَةٌ) فَنَظَرْتُ إِلَى هَذَيْنِ الصَّبِيَّيْنِ يَمْشِيَانِ وَيَعْثُرَانِ فَلَمْ أَصْبِرْ حَتَّى قَطَعْتُ حَدِيثِى وَرَفَعْتُهُمَا) (رواه أبو داود والترمذي، وصححه الألباني).
- وعن البراء بن عازب -رضي الله عنه- قال: رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- وَاضِعًا الْحَسَنَ بْنَ عَلِيٍّ عَلَى عَاتِقِهِ وَهُوَ يَقُولُ: (اللَّهُمَّ إِنِّي أُحِبُّهُ فَأَحِبَّهُ) (متفق عليه).
4- وكذا ملاعبته بحب وسرور وفرح ومجاوبة؛ لأنه يشعره أنه مرغوب فيه، فيزيد من نشاطه ويشجعه على الاختلاط بالناس، وعلى الشجاعة الأدبية بحيث يعبر عما بداخله بطلاقة دون خوف من أحد.
- ولنا في هذه المواقف النبوية أسوة وقدوة، وفيها أيضًا زجر لهؤلاء الآباء الذين يظنون أن الرحمة خور، وأن التصابي للطفل تدليل، فلا يرى ولده منه إلا العبوس والزجر، وكسر النفس الذي يؤول بالطفل إلى الانطواء والوحدة والتلعثم والضعف، وهذا لا شك مذموم.
وهو خلاف هدي النبي -صلى الله عليه وسلم- الذي هو خير الهدي:
- فقد كان -صلى الله عليه وسلم- ضحوكًا بسامًا، يقول جرير -رضي الله عنه-: (وَلا رَآنِي إِلا تَبَسَّمَ فِي وَجْهِي) (متفق عليه)، وقال -صلى الله عليه وسلم-: (تَبَسُّمُكَ فِي وَجْهِ أَخِيكَ لَكَ صَدَقَةٌ) (رواه الترمذي، وصححه الألباني).
وانظر إلى عمر -رضي الله عنه- الذي كان جبارًا في الجاهلية والذي وأد بنتًا له صغيرة ماذا يقول: "ينبغي للرجل أن يكون في أهله كالصبي -أي في الأنس والبشر وسهولة الخلق والمداعبة مع أولاده-؛ فإذا التمس ما عنده وجد رجلاً".
واستعمل عمر رجلاً فرأى عمر يقبل صبيًا له، فقال: تقبله وأنت أمير المؤمنين؟! لو كنت أنا ما فعلته. فقال عمر: فما ذنبي إن كان الله نزع من قلبك الرحمة، إن الله لا يرحم من عباده إلا الرحماء". ونزعه عن عمله، وقال: "أنت لا ترحم ولدك؛ فكيف ترحم الناس"؟! المنهاج النبوي ص 315.
- وكان -صلى الله عليه وسلم- يسابق عائشة -رضي الله عنها-، ويسرب لها صديقاتها ليلعبن معها، وكانت عندها بناتها "لعب"، تلعب بها عنده، وكان -صلى الله عليه وسلم- يزور أم سليم في بيتها، وفي البيت أبو عمير بن أبي طلحة -صغير أبي طلحة الذي مات-، كان له عصفور صغير يلعب به، ويقول له النبي -صلى الله عليه وسلم- ملاعبًا وملاطفًا له: (يَا أَبَا عُمَيْرٍ مَا فَعَلَ النُّغَيْرُ؟) (متفق عليه).
- وكان -صلى الله عليه وسلم- يسلم على الصبيان وهم يلعبون.
- وكان -صلى الله عليه وسلم- يُلاعب الصغير ويداعبه بالكلمات الجميلة.
والطفل يحب ذلك ويعجبه، فعن أم خالد قالت: أُتِيَ النَّبِيُّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- بِثِيَابٍ فِيهَا خَمِيصَةٌ سَوْدَاءُ صَغِيرَةٌ فَقَالَ: (مَنْ تَرَوْنَ أَنْ نَكْسُوَ هَذِهِ؟). فَسَكَتَ الْقَوْمُ. قَالَ: (ائْتُونِي بِأُمِّ خَالِدٍ). فَأُتِيَ بِهَا تُحْمَلُ فَأَخَذَ الْخَمِيصَةَ بِيَدِهِ فَأَلْبَسَهَا وَقَالَ: (أَبْلِي وَأَخْلِقِي) (رواه البخاري)، وفي رواية له: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: (سَنَهْ سَنَهْ). -وَهِيَ باللغة بِالْحَبَشِيَّةِ: تعني الحَسَنَةٌ، وداعبها -صلى الله عليه وسلم- بهذه الكلمة بلغة الحبشة؛ لأنها كانت مع أهلها في هجرة الحبشة، وهي تعرفها- قَالَتْ: فَذَهَبْتُ أَلْعَبُ بِخَاتَمِ النُّبُوَّةِ فَزَبَرَنِي أَبِي. قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: (دَعْهَا) ثُمَّ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: (أَبْلِي وَأَخْلِفِي ثُمَّ أَبْلِي وَأَخْلِفِي ثُمَّ أَبْلِي وَأَخْلِفِي). قَالَ عَبْدُ اللَّهِ: فَبَقِيَتْ حَتَّى ذَكَرَ -"يعني من بقائها، يعني طال عمرها بدعوة النبي -صلى الله عليه وسلم-"-.
- فبالله عليكم: هل ينسى الطفل هذا الحنان أو هذه المواقف التي تنبع بالحنان والرحمة؟! وما أثرها على نفسه وما أثره فيما بعد على من غمره وأشبعه بهذا العطف والحنان؟! (هَلْ جَزَاءُ الإِحْسَانِ إِلا الإِحْسَانُ) (الرحمن:60).
- وأن يخرج بأولاده إلى متنزه خال من المنكرات؛ فيلاعبهم ويسابق بينهم؛ ليعلمهم أدب اللعب من عدم الغضب، أو الحرص على أخيه، وعدم إيذائه وعدم التعصب، والفرح لأخيه إن غلب، فبهذا كله يقوي آصرة الأخوة والمحبة بين الأولاد.
5- مخاطبته بـ "يا بني"، "يا حبيبي"، و"باسمه"، وغيرها من الألقاب والأسماء التي فيها الشفقة والرحمة واستمالة القلب لسماع ما ينفعه، كما أنها تنشئ في الطفل احترام نفسه واعتزازه بها، وأدبه مع الكبار، فيناديهم بالألقاب المحترمة التي تدل على أنه محترم، ومؤدب، فيقبل بين الناس ويقبلون عليه.
- كان النبي -صلى الله عليه وسلم- ينادي أنسًا بـ"يا بني"؛ فعن أنس قال: " قَالَ لِي رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم-: (يَا بُنَيَّ)" (رواه مسلم).
وقال لابن عباس -رضي الله عنهما-: (يا غلام)، وقال لأبي عمير: (يا أبا عمير).
6- وأن يعطيه حقه وأن يستأذن في حقه إن كان سيعطيه لغيره؛ لأن الطفل يستأثر بحاجته، فإن أخذت من دون استئذانه قد يأخذها في نفسه، وقد يشعر بظلم وقد يبغض من أعطيت له دونه خاصة إن كانوا إخوانه، وتعلم هذا السلوك التربوي المهم من الرسول -صلى الله عليه وسلم-؛ فعن سهل بن سعد -رضي الله عنه-: أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- أُتِيَ بِشَرَابٍ فَشَرِبَ مِنْهُ وَعَنْ يَمِينِهِ غُلامٌ وَعَنْ يَسَارِهِ أَشْيَاخٌ فَقَالَ لِلْغُلامِ: (أَتَأْذَنُ لِي أَنْ أُعْطِيَ هَؤُلاءِ؟) فَقَالَ الْغُلامُ: لا وَاللَّهِ لا أُوثِرُ بِنَصِيبِي مِنْكَ أَحَدًا. قَالَ: فَتَلَّهُ -وضعه- رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي يَدِهِ- (رواه البخاري ومسلم).
7- وألا نكثر من لومه وعتابه؛ لأنه يزيد من عناده وفعله القبيح، ويهون سماع الملامة عنده، ويضيع هيبة كلام الأبوين عنده، ولنا في رسول الله -صلى الله عليه وسلم- خير أسوة في ذلك؛ فعن أنس -رضي الله عنه- قال: " خَدَمْتُ النَّبِيَّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- عَشْرَ سِنِينَ فَمَا قَالَ لِي: أُفٍّ، وَلا لِمَ صَنَعْتَ؟ وَلا: أَلا صَنَعْتَ؟" (متفق عليه).
وهذا يربي في نفس الطفل الحياء، وينمي الفضيلة والانتباه والملاحظة بشرط الالتزام معه منذ البداية بالتوجيه والإرشاد وعدم ترك ثغرات أو فعل مخالفات أو السكوت عن محظورات، فإذا أردنا أن نعالج نجد الوقت قد فات.
- وعلى الأم أن تخوِّف الطفل بالأب، وأن تزجره عن القبائح وألا تخفي شيئًا عن أبيه، فيتفاقم الخطأ ويصعب العلاج.
8- وأن يؤاكله لتعليمه وتوجيهه؛ فعن عمر بن أبي سلمة -رضي الله عنه- قال: كُنْتُ غُلامًا فِي حَجْرِ رَسُولِ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- وَكَانَتْ يَدِي تَطِيشُ فِي الصَّحْفَةِ فَقَالَ لِي رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: (يَا غُلامُ سَمِّ اللَّهَ وَكُلْ بِيَمِينِكَ وَكُلْ مِمَّا يَلِيكَ فَمَا زَالَتْ تِلْكَ طِعْمَتِي بَعْدُ) (رواه البخاري ومسلم).
وهذه آداب الأكل يُعوَّد عليها الصبي، ويعود أيضًا إذا طعن في الطفولة:
ألا يحدق النظر إلى الطعام، ولا إلى غيره ممن يأكل معه.
- ألا يسرع إلى طعام قبل غيره.
- ألا يسرع في الأكل وأن يجيد المضغ.
- وألا يوالي بين اللقم.
- وألا يلطخ وجهه وثوبه بالطعام.
- وألا يذم طعامًا فإن أعجبه أكله وإلا تركه.
- أن يعوَّد أن يؤثر غيره ببعض طعامه، وخير وسيلة في ذلك السلوك العملي فيطعم الأب ابنه وزوجته ببعض طعامه ثم يفعله معه؛ فيكون رد الطفل هنا أنه يطعمك ثم تطعم أمه ثم إخوانه، وهكذا يشيع الحب والإيثار بين أفراد الأسرة، ثم يتعداه فيما بعد إلى غيرها.
- وأن يعود في بعض الأحيان الطعام الخشن حتى يقوى عوده، ولا يكون الطعام مبلغ علمه.
- وأن يقبح عنده كثرة الطعام، وأن نمنعه من صفة الشره.
- وأن يعود حمد الله -تعالى- في نهاية طعامه.
- وننبه إلى أهمية الإقناع عند الأمر أو النهي وهذا نستفيده من توجيهات النبي -صلى الله عليه وسلم-؛ فعن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: أَخَذَ الْحَسَنُ بْنُ عَلِيٍّ تَمْرَةً مِنْ تَمْرِ الصَّدَقَةِ فَجَعَلَهَا فِي فِيهِ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: (كِخْ كِخْ ارْمِ بِهَا أَمَا عَلِمْتَ أَنَّا لا نَأْكُلُ الصَّدَقَةَ) (متفق عليه).
9- وأن يعدل بين أولاده؛ لأمره -صلى الله عليه وسلم- بذلك، حيث قال: (فَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْدِلُوا بَيْنَ أَوْلادِكُمْ) (متفق عليه). وعَنْ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ -رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا- قَالَ: سَأَلَتْ أُمِّي أَبِي بَعْضَ الْمَوْهِبَةِ لِي مِنْ مَالِهِ، ثُمَّ بَدَا لَهُ فَوَهَبَهَا لِي، فَقَالَتْ: "لا أَرْضَى حَتَّى تُشْهِدَ النَّبِيَّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-"، فَأَخَذَ بِيَدِي وَأَنَا غُلامٌ فَأَتَى بِيَ النَّبِيَّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- فَقَالَ: "إِنَّ أُمَّهُ بِنْتَ رَوَاحَةَ سَأَلَتْنِي بَعْضَ الْمَوْهِبَةِ لِهَذَا"، قَالَ: (أَلَكَ وَلَدٌ سِوَاهُ؟)، قَالَ: "نَعَمْ"، قَالَ: فَأُرَاهُ قَالَ: (لا تُشْهِدْنِي عَلَى جَوْرٍ) (متفق عليه).
وقال -صلى الله عليه وسلم-: (اعْدِلوا بَيْنَ أوْلادِكُمْ في النِّحَلِ كما تُحِبُّونَ أنْ يَعْدِلوا بَيْنَكُمْ في البِرِّ واللُّطْفِ) (رواه الطبراني، وصححه الألباني).
وعن أنس -رضي الله عنه- كَانَ مَعَ رَسُولِ اللهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- رَجُلٌ فَجَاءَ ابْنٌ لَهُ فَقَبَّلَهُ وَأَجْلَسَهُ عَلَى فَخِذِهِ ثُمَّ جَاءَتْ بِنْتٌ لَهُ فَأَجْلَسَهَا إِلَى جَنْبِهِ قَالَ: (فَهَلا عَدَلْتَ بَيْنَهُمَا؟!) (أخرجه الطحاوي في شرح معاني الآثار، وحسنه الألباني).
فبينت هذه الأحاديث أن العدل بين الأولاد يكون في الهبة والقبلة ومكان الجلوس، وأنه لا فرق بين الذكر والأنثى؛ وهذا له أعظم الأثر في شيوع المحبة والألفة بين الإخوة، ويمنع الحسد والكراهية، ويعينهم على -فيما بعد- على بر الوالدين والدعاء لهما.
- وهنا جواب عن كيفية تهيئة الطفل لاستقبال المولود الجديد؛ ينبغي التعرف على نفسية الطفل في أطوار سنه المختلفة، وكيفية التعامل معها؛ فطفل السنتين يميل إلى اللعب؛ فلاعبه، وأنصت لحديثه، وتمتع به؛ لتنمي ثروته الكلامية واللغوية، وبناؤه النفسي.
- وطفل السنتين ونصف يميل إلى عناد قليل مستخدمًا عبارة: "لا"، التي يسمعها من والديه، ويريد أن ينفذ ما يريده بنفسه.
- وأما ابن الثالثة فيشعر بالأمان والاستقرار ويعود إلى طاعته وانسيابه فنطمئنه من مخاوفه، ويسأل: هل تحبني؟
فنضمه ونقبله ونقول: نعم.
- وتزداد غيرته من إخوانه أو من المولود الجديد الذي أخذ والديه منه.
وهذا خطر لابد من الانتباه إليه، ومحاولة وضع سبل الوقاية قبل الوصول إلى علاج لمشكلة نفسية خطيرة.
- فينبغي أن تهيئ نفسية الطفل منذ بداية الحمل الجديد بأنه سيولد له أخ سيلعب معك، وتعلمه، وأنه بحاجة إلى اهتمامك ورعايتك.
- تزداد عناية الوالدين بطفلهما الكبير أكثر مما مضى من ملاعبة وكلام واهتمام.
- الحديث من آن لآخر عن هذا المولود الجديد، بأنك ستقوم على شأنه، وأنه سيلعب معك.
- عدم العناية بالصغير أمامه خاصة وأنه ما زال رضيعًا لا يدرك معاني الغيرة بعد، وهذا من رحمة الله.
- تطلب الأم من الكبير مساعدتها في العناية بالصغير مع إظهار الفرح والرضا بذلك.
- إذا دخلتَ متجرًا فأعطه مالاً لشراء هدية للصغير، واطلب منه أن يقدمها له مع إظهار فرحك بذلك، وتقبيله والثناء عليه، وأن تقول له: إن الصغير يشكرك على هذه الهدية، وهو يحبك لذلك.
- وأن تشتري للكبير هدية، وتقول له: الصغير يهديك هذه الهدية، وأنا ألعب معك بدلاً منه؛ لأنه لا يستطيع الآن، وهذا ليس من الكذب؛ بل هو وليهما ووكيل عنهما.
- وعلى كل فلابد من مراعاة التوازن والعدل، وإشاعة جو الحب والصفاء على أهل البيت جميعًا، وهذا هو الحادي الذي يحدو بالأسرة المسلمة إلى سعادتها واستقرارها. والله المستعان.
10- وأن تُنمي في نفس طفلك ثقته بنفسه واحترامها وعدم احتقارها؛ فقد كان -صلى الله عليه وسلم- يستعمل الشباب، وكان ابن عباس -رضي الله عنهما- يحضر مجلس عمر -رضي الله عنه- وكان أصغرهم، ويطلب منه الكلام، ويقول: "يَا ابْنَ أَخِي قُلْ وَلا تَحْقِرْ نَفْسَكَ" (رواه البخاري).
- وأن تحترمه في الكلام وبخاصة طفل العاشرة الذي يميل إلى حب التقدير ونيل المكانة عند والديه، وألا تستهزئ به أو تحتقره أو تعيبه بنحو: أنت لا تفهم، أنت بليد، أنت.. وأنت.. من قاموس الت.. الذي يؤدي إلى تحطيم نفسية الطفل، بل ويؤدي إلى تصديق الطفل كلام والديه؛ فيظن أنه لن يفهم ولن يتقدم ولن يكون محترمًا -عياذًا بالله من ذلك-، فالحذر الحذر.. فكم من أب جنى على ابنه هذه الجناية الفظيعة!
- وأن تستمع لحديثه حتى ينتهي منه فتثني على الجيد والطيب من كلامه ورأيه، وتصلح وترشد إلى المعوج أو الخطأ؛ بحيث يتعلم منك أنت أدب الحوار.. وهذه من مسئوليتك.
11- وإن أخطأ فعلينا معالجة خطأه بالحكمة والإقناع؛ فقد ذكر للنبي -صلى الله عليه وسلم- غلام يرمي نخلاً للأنصار، فأتي به فقال -صلى الله عليه وسلم-: (يَا غُلاَمُ، لِمَ تَرْمِي النَّخْلَ؟). قَالَ: آكُلُ. قَالَ: (فَلاَ تَرْمِ النَّخْلَ، وَكُلْ مِمَّا يَسْقُطُ فِي أَسْفَلِهَا)، ثُمَّ مَسَحَ رَأْسَهُ فَقَالَ: (اللَّهُمَّ أَشْبِعْ بَطْنَهُ) (رواه أبو داود وابن ماجه، وضعفه الألباني). والحديث وإن كان ضعيفًا، لكن له شواهد.
وأن نحلم معه "عدم المعاجلة بالعقوبة" مع تعليمه وإرشاده، ولمزيد من النصح حول هذه النقطة المهمة راجع مقالنا: "من صفات المربي".
- هذا والله -تعالى- أعلم، وأسأل الله -تعالى- أن يصلحنا وأن يصلح لنا أولادنا وأولاد المسلمين. آمين.
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ندى
مدير المنتدى
مدير المنتدى
avatar


عدد المساهمات : 3635
نقاط : 8402


تاريخ التسجيل : 12/09/2010
العمر : 27
المزاج : رايقـــة

مُساهمةموضوع: رد: التربية النفسية في مرحلة الطفولة   الجمعة يوليو 29, 2011 8:58 pm

أسأل الله -تعالى- أن يصلحنا ويصلح أولاد المسلمين اجمعين
امين يا رب العالمين


_________________
♣️♣️ مـــن تكلم عني بخير يا اخــي مشكووور على الراس واصــــــله معلّـــــيه ♣️♣️
♣️♣️ ومن ذكرنــي بسوء يا شيخ يكفى ما قصّر هنيّاله ذنـوبي ما تغلى عليــــه ♣️♣️
'
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
التربية النفسية في مرحلة الطفولة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
القلب الصادق :: المنتدى العام :: القلب الصادق العام-
انتقل الى: